albejawi

تاجوج اسطورة الجمال عند اهل الشرق2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاجوج اسطورة الجمال عند اهل الشرق2

مُساهمة من طرف admin في الأحد يناير 04, 2009 12:30 pm

<table id=table5 cellSpacing=0 cellPadding=4 width="100%" border=0><tr><td>تاجوج اسطورة الجمال عند اهل الشرق2</TD></TR></TABLE>
<table id=table6 style="BORDER-RIGHT: 1px dotted; BORDER-TOP: 1px dotted; BORDER-LEFT: 1px dotted; BORDER-BOTTOM: 1px dotted" borderColor=#800000 cellSpacing=0 cellPadding=4 width="100%" border=0><tr><td>
هذا هو المحلق الذي نظم عقود اللآلئ الشعرية وتوج بها رأس تاجوج الحمرانية وحلى بها عنقها وجيدها , أضحى صريع غرامها ومريض هيامها كمن سبقوه من العشاق الذين أودى بهم شعرهم وغناؤهم الذي كانوا يتوددون به

لحبيباتهم , ويتوجهون به على سائر أترابهن لكي يحظوا ببعض الجزء الجميل منهن وبالتشجيع من الأقران ولكي ينال العاشق وعشيقته لشهرة بين القبائل التي يرى بعضها أن الشعر يسئ إلى السمعة كما حدث لصاحبنا المحلق , فقد التقى ذات يوم بأحد أبناء عمومته الذي يقال له النور بن اللمم الذي عنف المحلق أشد التعنيف على إشهار حبه لتاجوج التي ذكرها في شعره حتى صار غناء الفرد والجماعة في البوادي والحضر وأصبحت هي مضغة لأفواه تلوكها الألسن وعرف أسمها ووصفها القاصي والداني. فاجابه المحلق " والله يا أبن اللمم لو رأيتها لعذرتني والتمست لي المبررات , ولو كنت بعلها مكاني لما فارقتها لحظة , ولبقيت أسير جحيلها". فقال النور " أنا لم أرها , ولكن يجمل بمن في منزلتك أن يخفف من غرامه وأشعاره ". فأجابه المحلق " أنني حاولت ذلك ولكنني لم أطق , فتعال معي إلى الخباء كي أريك إياها في غفلة منها ". وكانت هذه الدعوة كافية لأن تظهر اللوثة التي أصابت المحلق من جنون حبه وأنه أصبح لا يعرف ما يصح وما لا يصح , لقد اضحى مجنونا ما في ذلك شك . فسارا معاً . ثم ثقب المحلق الخباء خلفه واوقف النور أبن اللمم , ودخل داره ظناً منه أن تاجوج حقيقة غافلة لما ثقب خباءها . فأخذ قسطه من الراحة , ثم طلب منها أن تقف أمامه وترقص . فتعجبت من طلبه ولكنها صبرت وتجلدت وقالت سمعاً وطاعة ولكني أشترط عليك أن تجيب طلبي بعد تنفيذي لرغبتك . وأن تقسم بالطلاق مقدماً على تنفيذه . فرضي المحلق ظناً منه أنا مهما طلبت فلن تتعدى مطالبها مراحات الإبل والبقر . فلما ضمنت منه تنفيذ طلبها رضيت بما أئتمر عليه مع النور فطلب منها أن ترقص أمامه على ضوء النار إذ كان الوقت ليلاً ورجاها أن تتمايل في رقصتها يمنة ويسرة . ووتثّثنى وتتوسد شعرها . وأن تشبك أصابع يديها ثم تردهما إلى الخلف عن طريق رأسها . وكان هو يغني لها عدة أغاني ثم قال لها : كيف ترقصين إذا مت . فأجابت رغبته دون أي أمتعاض أو تذمر وتمنطقت بثيابها كما تفعل النساء في ساعات النواح , وفعلت أشياء أخرى أعتادت النساء في ذلك العصر الإتيان بها في العويل والبكاء .. ولما أنتهت من رقصاتها على أصوات العرضة والنقارة كان الفرح قد تملكه والهيام اسكره فشكرها وطلب منها أن تذكر مطالبها . فنظرت إليه طويلاً وجسمها يرتجف وقالت له بصوت فيه صرامة وألم وجراح : طلبي واحد وهو الطلاق والفراق الأبدي . فصعق حين سمع طلبها وأنزعج أبن اللمم وولى هارباً من وراء الخباء بعد أن دمر عامراً حلالاً . وشتت قلوباً وأجساماً طالما عاشت في حياة هنيئة . وأخذت تاجوج ما كان بيدها من دثارها وخرجت الى الى بيت أبيها والمحلق يتوسل إليها بكل عزيز لديها , ويتشبث بأطراف ثوبها راجياً مستجدياً بدون جدوى وخجل النور عما بدر منه وتجنب المجالس والاجتماعات وقيل إنه رحل من القرية إلى قرية أخرى بعيدة عن قرية آل المحلق
</TD></TR></TABLE>
avatar
admin
Admin

عدد الرسائل : 519
الموقع : http://beja.topgoo.net
الدولة : النرويج
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

http://beja.topgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى