albejawi

تاجوج اسطورة الجمال عند اهل الشرق 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاجوج اسطورة الجمال عند اهل الشرق 3

مُساهمة من طرف admin في الأحد يناير 04, 2009 12:29 pm

<table id=table5 cellSpacing=0 cellPadding=4 width="100%" border=0><tr><td>تاجوج اسطورة الجمال عند اهل الشرق 3</TD></TR></TABLE>
<table id=table6 style="BORDER-RIGHT: 1px dotted; BORDER-TOP: 1px dotted; BORDER-LEFT: 1px dotted; BORDER-BOTTOM: 1px dotted" borderColor=#800000 cellSpacing=0 cellPadding=4 width="100%" border=0><tr><td>
كَرْ ياديك مالك تصيـحْ عارف حشاك مبرود جوفك نصيحْ هدفت علي بالليل عنز الشليـخ ضاق المنام ما لايْ كلب النبيح

بلغ كلف المحلق بتاجوج مبلغ عظيما حتى إن والد تاجوج أخذته الرحمة وأدركه الحنان على ابن أخته فرثى لحال العاشق الوامق وما آل اليه من شحوب وأصفرار وهزال وتدهور في الصحة اشتركت فيه أم المحلق بالبكاء والنحيب على ما أصاب وحيدها من آلام بسبب هجر تاجوج له . فأشترط الوالد علىالمحلق ان يترك الشعر والغناء نهائياً وهو يتكفل برد زوجته المحبوبة اليه . فقال المحلق يستحيل علي أن أترك الشعر لأنه أصبح حديثي وكلامي , بل شـرابي وطعامي . فأشفق عليه الخال وقال له : لو أمتنعت عن ألإنشاد ليلة واحدة رددتها اليك . فرضى وهو في غاية الفرح . فأقام عليه الخال الرقباء والشهود في الليلة الموعودة . وأظهر المحلق قدرة على أمتلاك شعوره حتى أنتصف الليل فصار يتقلب يمنة ويسرة كأن حية لسعته حتى مل مضجعه . فنهض وسار جيئة وذهاباً وقد عقد ذراعيه حول صدره وكان يشد عليه بهما خوفاً من أن ينفجر . ثم بدأ يقعد أحياناً ويقف أحياناً اخرى وقد تملكه ضيق شديد ولكنه كان يغالب نفسه ويشدد عليها الخناق . وكانت ليلة طويلة ساكنة هادئة إذ قعد حوله الشهود وهم يصغون لكل آهة خرجت من صدره وكل أنة رنت من اضلاعه وكاد الصبح أن يلوح واستيقظ ديك مبكراً قبل الديوك الأخرى فصفق جناحيه ومد صوته طويلاً نافذا في الافق فاخترق مسامع الجميع ووقع على اذني المحلق وقع عارمة . وحرك صياح الديك شجون المحلق فلم يشعر إلا ولسانه يتحرك وينطق مغنياً : كَرْ ياديك مالك تصيـحْ عارف حشاك مبرود جوفك نصيحْ هدفت علي بالليل عنز الشليـخ ضاق المنام ما لايْ كلب النبيح ثم أنشد ثانية : كر ياديك تصيح مَاكَ الْبَراَكْ تعبانْ ما شفت القبيل قامت من الدخان الصادق يقول أَرْيَلْ مع الغزلان والكاضِب يقول خلقت بلا مصران واستمر في إنشاده ذلك دون وعي منه , وهو يغني المقطع بعد المقطع حتى أنتهى ما لديه من حديث مكتوم , ثم صمت عن الأنشاد ٍ فلما لاح الصباح أدى الرقباء شهادتهم وهي أن المحلق لم يقدر أن يمسك نفسه عن الانشاد حسب اتفاقه مع خاله . خرج المحلق وهام على وجهه في البادية ونيران الحب تأكل قلبه وتدنيه من القبر . ومنذ ذلك اليوم كان بدء تعاسته وسوء منقلبه في الحياة التي إذا صفت للمرء زمناً لابد يوما أن يعقبها كدر ونكد وصار كالمجنون يتنقل في أحياء القبائل من دار إلى دار ينشد أشعاره وأغانيه الشجية عن تاجوجج ونسى لياليه مع نورة أم شليخ وصويحباتها ومثيلاتها . وبينما المحلق في شجونه وبلواه تهافت الخطاب على تاجوج بعد طلاقها منه ووفد عليها الوادون من كل جهة وقبيلة بسبب ما أذاعه عنها المحلق من الجمال الفائق ولكنها ردتهم جميعاً ما عدا واحد هو النور بن اللمم لأنه كما قالت : رأى منها أثناء رقصها شيئاً ما كان يجب أن يراه لولا جنون المحلق فقبلت به فتزوجها . أستاء المحلق لما سمع هذا النبأ وكظم غيظه خاصة وأنه كان يتمنى ألا يستطيع النور دفع مهرها الذي كان عبارة عن مائة بقرة صفرا ء فيها غرة بيضاء . ولكن الحظ ساعد النور فوجدها عند أحد أقاربه . ودبت الغيرة في صدر المحلق إذ لم يكن يطرأ على باله أنه هو الذي سيخلفه على مطلقته , ناسياً ما بينهما من إخاء وصداقة . وقال المحلق عند ذاك يظهر عدم أهتمامه بالامر وهو يكذب على نفسه . كَمْ سَوّيتكْ رفيق ماخْدَ المرة وتلاّلها كسِب لومي أنا والثانية ودّرْ مالها كم شلّبتها وقلبتها قباله التّمشِي ام خدود الدنيا مِي دايماله وبينما كان يسير في الحي شاهد تاجوج ذات يوم من بعيد وهي خارجة من منزل جارتها قاصدة خباءها , فأنشد : سَدُرْ , أكتاف علا وضامر فؤاده كفل , أوراك مُلُسْ متل الوسادة وقضى ليلته تلك خلف خباء تاجوج آملا في أن يراها وأنقضت الليلة دون أن يحظى بمشاهدتها وهي التي هواها يافعا ومراهقاً وفارقها عندما أكتملت رجولته وكان عليه أن يحافظ عليها ويعض عليها بالنواجذ . وعرض عليه أهله أن يتزوج غيرها ليسلاها . ولكنه أعتبر الزواج بغيرها كمن يركب على سرج فيكف يرضى ان يركب " حوية " وهي السرج الذي توضع عليه الأحمال فوق سنام الجمل , وهي عبارة عن قطع من الأخشاب يصعب الجلوس عليها على ظهر الجمل . والعائلات البجاوية الرفيعة لا تركب إلا المخلوفة أو الكور وهي من وسائل الرفاهية في ركوب الإبل . وقال المحلق في ذلك : وَلّفْ حَكِيّة دخول البيت على الأجواد خطية إنْتِ يا بقّة العسل الرويةٍ بعد الكور كيف أركب حوية وَلّف ولايف شنْ لمّ الَرّكَبْ للقام هو زايفْ تكَسّر في نهيدنْ ماهو زايفْ وتبرد حُمّة الصيف المصايف
</TD></TR></TABLE>

admin
Admin

عدد الرسائل : 519
الموقع : http://beja.topgoo.net
الدولة : النرويج
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

http://beja.topgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى