albejawi

سيدي دوشكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سيدي دوشكا

مُساهمة من طرف admin في الجمعة مارس 05, 2010 4:38 pm

سيدي دوشكا فنان موهوب ويتمتع بحيوية وصدق نادر في الأداء والتعبير ، ويمتلك ثقة عالية بمعنى ما يقدمه من إبداع وفن حقيقي بالإضافة إلى أنه فنان متصالح مع نفسه ومع محيط المنطقة التي يتفاعل مع فنونها . وإشارتك إلى أدائه لأغاني التغرى وهم القومية الثانية بشرق السودان في مكانها ، ووجوده في إرتريا في الفترة الماضية سمح له بإدراك هذا الترابط العميق في فنون منطقة البجا التاريخية . وهذا ما يجب أن يتمتع به كل فنان جاد وشجاع ويمتلك وعيا فنيا وإنسانيا متقدما بإبداعه . سيدي دوشكا فنان واعد ، وقادم بقوة من الشرق بثراثه الحقيقي والحي إلى أفق السودان الجديد على مستوى الفن . وسيكون له مكانا مرموقا في تاريخ الغناء البجاوي . وصاحب الأغنية الثانية الذي يظهر معه هو الفنان درير وهو صديق طفولة ومن أبناء طوكر وهوأيضا من أبناء الحباب . درير أيضا يعتبر بمثابة الثنائي لسيدي دوشكا وغالبا ما يظهران معا في الاحتفالات العامة والسهرات التفلزيونية . درير أيضا فنان مجيد في أغاني التغرى ويمتلك حسا فنيا رائعا في الأداء وصوتا شجيا ومعبرا . بالمناسبة أنا كنت في السودان قبل شهرين . ووجدت هذا الانفتاح الكبير على الأغاني البجاوية سواء بالنسبة للتجرى أو البداويت ومن جميع سكان المدينة . هذه الظاهرة ظاهرة حميدة في الفن ويمكن أن تؤدي إلى نهضة كبيرة في الفنون المحلية إذا أدركت ضرورة الانفتاح على الفنون المختلفة لشرق السودان وللسودان عامة .
مثلك تماما لم أفهم من أغنية سيدي دوشكا إلا كلمتي : التاريخ والبجا رغم انسجامي العميق مع تطريبها الجميل وأداء سيدي الذي يذكرني شعره وبعض ملامحه وصرخاته أثناء الأداء بملك الروك الفنان العظيم بوب مارلي ... (تمنيت لو كانت هناك ترجمة عربية شفافة ومعبرة عن هذه الأغنية وكذلك أغنية درير).
هناك أيضا الفنان البجاوي الجميل محمد البدري وهو أيضا فنان شامل وواعي بمعنى الترابط العميق في الفن البجاوي بين قوميتي البداويت والتغرى . وهو فنان له حضور قوي في شرق السودان ومثل السودان في العديد من المهرجان العالمية حيث شارك في فرنسا ولفت أنظار المتابعين بفنه البجاوي العريق والعميق . محمد البدري أيضا له قدرة ساحرة على أداء الأغاني بلغتي البداويت والتغرى .
نعم ياتراجي من أهم تمثلات الوعي بفكرة السودان الجديد : إدراك الثقة القوية باللغات المحلية (لغة الأم) لكل قوميات السودان فهذا وحده ما يضمن لنا إحساسا وطنيا مشتركا ومتساويا ، ويلعب دورا كبيرا في الوحدة الحقيقية للسودان لسبب بسيط وهو : حين يدرك الطفل البجاوي مثلا أو الفوراوي أن الاحساس بلغته وتاريخه هو جزء من تاريخ السودان الواحد سيكون عند ذلك سببا للإقبال على العلم والمعرفة والثقافة والتراث المحلي والتنوع الذي يجعل من السودان وطنا للجميع ويجعل من اللغة العربية لغة سودانية حقيقية لكل أهل السودان في الفضاء العام والمشترك .
وهذه الرؤىة في قضية اللغات المحلية من أهم الرؤى الاستراتيجية المتقدمة للزعيم الراحل الكبير د. جون قرنق .
مودتي
محمد جميل

_________________

admin
Admin

عدد الرسائل : 519
الموقع : http://beja.topgoo.net
الدولة : النرويج
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

http://beja.topgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى