albejawi

البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

صفحة 4 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الجمعة أبريل 09, 2010 6:55 am

باعت أملاكها لتمول حملتها لانتخابات الرئاسة، على الرغم من
علمها، في قرارة نفسها، بأنها قد لا تفوز بكرسي الرئاسة. فهي كما تقول
لديها رسالة للمرأة السودانية والعربية والأفريقية تريد توصيلها
.


أنا
إمرأة رسالية دخلت الإنتخابات بفكر ولي مقاصد سامية أُنافس بقوة والنتائج
على الله تعالى.. في حوار مثير مع البروفسيور فاطمة عبدالمحمود قالت: رفضت
الإنسحاب من الإنتخابات للآتي ودشنت حملتي بسرايا الزبير باشا بالجيلي فأنا
حفيدته وأفتخر بذلك لأنه رجل تاريخ.. أواصل حملتي بقوة ولي جمهوري في كل
الولايات ولي إنجازات وبصمات



هل تعتقدين أن الظروف في السودان
مهيأة الآن لقبول امرأة على كرسي الرئاسة في القصر الجمهوري؟

- الظروف مهيأة في السودان منذ
عهود.. والآن مهيأة أكثر... الدستور لا يمنع.. ولا الدين والشرع.. الرسول
- صلى الله عليه وسلم - كان يقول إن النساء شقائق الرجال.. وخذوا دينكم
من هذه الحميراء (السيدة عائشة)



هل أنتم جاهزون للانتخابات؟
- نحن جاهزون.. وحملتنا
الانتخابية ليست أقل من أي حملة انتخابية أخرى للأحزاب المنافسة. قمنا
بتسجيل 75 في المائة من قواعدنا وهؤلاء جاهزون للتصويت لنا.


















__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الجمعة أبريل 09, 2010 2:45 pm

]ماذا عند
البروف فاطمة عبد المحمود اتجاه العطالة والتعليم ؟؟


وهل من الممكن أن نجد في عهدها إذا ما فازت بالانتخابات عودة المغتربين
إلى الوطن ؟؟
d]
بصراحة أنا لست من المتابعين للسياسة والنشاط السياسي ولكن اتمنى فعلا
الفوز بالانتخابات لمن سينهض بحال السودان ..


وأريد أن اسألكي عن هذه الجملة اختي هند ..في نقاش عن الانتخابات بين
مجموعة من السودانيين قال أحدهم أنه يتمنى فوز البشير بالانتخابات فعندما
سئل عن السبب قال (أن المؤتمر الوطني قد شبع من سرقة الأموال فربما في
الخطوة القادمة سيكون اعمل كله اتجاه السودان فإذا وجدنا شخصا غير البشير
في كرسي الرئاسة فسيطول الانتظار إلى أن يصل إلى مرحلة الشبع



I replied:
Omar, when one
hears rediculous and poorly balanced spendings on government
establishments, indeed figures such as: Only 4.5 Billion Sd
pounds/month government bugdet for Ministry of Health. Only 6 Billion
Sd pounds/month government budget for Ministry of Education. 10 Billion
Sd pounds/month for the Palace of the Republic of questionalble
validity?!

In addition,
With recent speculations that South could soon be preparing for war, we
can go back to the days where NCP spent 3 million US dollars/day on
arms and ammunition (70% of National budget).

One indeed
wonders…


People say we
see in the streets with our own eyes the prosperous and lavish lives
of government associates eg job opportunities by way of wasta, multiple
busnisses, tall buildings, fancy cars

One wonders
more
...

Our isolation
from the rest of the world and the lack of prospect in improving
relations with developped countries when harsh words are used in
referring to them (chopping fingers, necks, under the shoe etc...)

One wonders
more and more

We lived
through long years of corruption to the point of uttmost frustration.
The comment above was made by a very exhausted spirit. The commentator
forgets decent administrations do exist, where equality, freedom,
co-existence in harmony are alive and well

Omar, we don't
have a money problem in Sudan. We have a problem in the core of our
morals.

The basic
principals of good conduct are an inherent morality, comes from fear of
God and the true teachings of Islam and Christianity and Judiasm even
before....the core and not the shell.

Returning to Sudan is everybody's
dream


Decent families
who have raised their children in foreign societies are afraid to take
them to Khartoum even for holiday for fear of them being humiliated
by Nizam Al 3am for rediculous reasons. What is the incentive for
returning when even basic public services are lacking, Health and
Education eg we are decades behind 1st world even when we now have the
means.

Again the core
not the shell, not the huge advert signs, glass buildings and fancy
roads...

Even morally as
individuals we are going down. Sudanese in Khartoum are now liars,
opportunists and not worthy of trust. Prostitution and drugs have never
been higher. Rest of Sudanese (except government associates) are
either drowning their frustration online or infront of satellite tv
24/7 or cannot afford it and are angry very angry.

With regard to your question, Fatima has put huge emphasis on
addressing the problems of Health, Education and Unemployment and
they are high on her list of priorities.

There are
nonetheless, immediate nagging issues such as Darfur and the South that
need immediate attention.

Health and
Education are unquestionably the pillars of civilisation. But peace is a
prerequisite in order to build towards them in a realistic pace.


There are no
magical overnight solutions to our complex problems. We need concerted
effort, motivated minds, foreign experts (including Sudanese abroad)
and most of all incentives to fuel people's enthusiasm.



__________________
[/size][/size]

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في السبت أبريل 10, 2010 5:55 am

يتوجّه أكثر من 16 مليون و500 ألف
ناخب غداً إلى مراكز الاقتراع البالغ عددها 13000 مركز للإدلاء بأصواتهم
في انتخابات:

.رئاسة الجمهورية
.رئاسة حكومة الجنوب
. المجلس الوطني
. المجالس التشريعية الولائية
.ومناصب الولاة

يتوقع أن يراقب العملية الانتخابية 250 ألف مراقب من داخل وخارج البلاد

فيما نشرت الشرطة 54 ألف فرد من قواتها لتأمين الانتخابات

وانتهت أمس مرحلة الحملة الانتخابية للمرشحين














__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في السبت أبريل 10, 2010 9:47 am


Admin and
moderators, with your permission;
The link below contains useful info for voters
www.sunaelections.com






Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في السبت أبريل 10, 2010 10:56 am

Reuters


Main Contenders
Sudanese Presidential Elections - 2010



FATIMA ABDEL MAHMOUD
SUDANESE DEMOCRATIC SOCIALIST UNION PARTY


ABDALLAH DENG NHIAL
POPULAR CONGRESS PARTY

HATIM AL-SIR
DEMOCRATIC UNIONIST PARTY

http://uk.reuters.com/article/idUKLDE6372BT._CH_.2420













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في السبت أبريل 10, 2010 4:13 pm

I accept that we are a nation united in
our goal but profoundly divided in our means to reach it. Egotism is
human nature I accept that too, but there exists a fine line between
pride in one’s propositions and imposing them to the point of absolute
disrespect.

I have over and over seen threads in various forums of very resourceful
attacks, offence and hatred. Communists, Kizan, angry Southerners, never
cease to find creative long chains of bitter resentful exchange of
insults!

You carry on! Voting is hours away…

Carry on arguing pointlessly without thinking solutions. I ask and
wonder why do men leaders repeatedly bring us nothing but disrepute to
Sudan, abuse of power and disappointment, oppression based on race and
religion, war, hunger, torture and killings and a whole nation taken
advantage of clandestinely for years.

But in nature and science there is proof :

While men have better mathematical abilities, stronger spatial
awareness, it is men however who are more prone to dyslexia and language
problems.

While men tend to have a "fight or flight" response to stress
situations, women approach these situations with a “tend and befriend”
strategy.

In human relations, women communicate more effectively, focusing on how
to create a solution that works for the group, talking through issues.

Women also typically have a larger deep limbic system and are hence more
in touch with their feelings and better able to express them. Women
promote bonding.

While men’s brains are 10% bigger, this size difference has absolutely
nothing to do with intelligence. Men simply need more neurons to control
their greater muscle mass and larger body size.

While men tend to process better in the left hemisphere of the brain,
women process equally well between the two hemispheres.

Why I support Fatima?

For her extra-ordinarily focus on what really matters, for her grounded
and polite nature, the image that carries true Sudanese values.

Homelands are safe in the hands of women, from stories of female tribal
chiefs written in the history of Africa to present day wise women
leaders.

You need the wisdom and grace of women.

You need a neutral medium to calm your ego fuelled macho heads and to
engage all of you under one roof in addressing your real problems:

The future of South Sudan and securing its peace, development and
stability, addressing the needs of victims of atrocities in Darfur,
focus on working to meet basic needs in medical care and education, to
speak and to engage with the world.

No person other than Fatima is capable of achieving that.

And that is why, tomorrow I vote Fatima.

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأحد أبريل 11, 2010 9:10 am

اليوم

منظمة العالم الاسلامي و التي تمثل 77% دولة اسلامية سجلت زيارة بمنؤل
مرشحة رءاسة الجمهورية الدكتورة فاطمة عبد المحمود .
و قد كان الوفد متمثلا في عدد من البلدان الافريقية و العربية في مقدمتها
جمهورية مصر العربية, الجمهورية التونسية, المغرب, المملكة العوبية
السعودية, لبنان و بعض من الخبراء و المستشارين في المنظمة. كان الغرض من
الزيارة الوقوف علئ برامجها الانتخابية و قضيتها كامراة عربية مسلمة و
للمبادرة الشجاعة التي قامت بها في الترشيح لرءاسة الجمهورية.
و ذكر وفد المنظمة العالمية الاسلامية ان ترشيح الدكتورة فاطمة يعد فخرا
للمراة العربية و المسلمة في كافة بلدان العالم.
ان موقفها هذا يتماشئ مع الدين الاسلامي الذي كرم المراة و اعزها و تمنئ
لها مسيرة طيبة خاصة ان تبوء المراة المسلمة في العالم مثل بنغلاديش و
باكستان قد اوجد سابقة لحكم المراة علئ اعلئ المستويات.
و وعد الوفد الدكتورة فاطمة بدعمها في برامجها المستقبلية و استفادة مجموعة
الدول الاسلامية من خبرتها و مبادءها في قيادة المراة.

source: phone
conversation with Fatima













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأحد أبريل 11, 2010 5:24 pm

أُستاذة فاطمة.. وأَنتِ طالبة ناضجة بالثانوي العالي.. هل
كُنتِ شيوعية؟؟!.

ـ أَنا كان لي نهجي الخاص.. فاطمة أحمد إبراهيم كانت معجبة بي كطالبة
نشطة ومجتهدة.

لم أكن عضواً في الإتحاد النسائى، والذي كانت الأستاذة فاطمة أحمد
إبراهيم، أَبرز قياداته.




** الإنتماء
لم أكن أنتمي مطلقاً لإتجاه سياسية، بعينه.. وإِنما كنت اناصر قضايا
المرأة، وأُدافع عنها بشدة.. وكُنت أعتبر الإهتمام بالأكاديميات، والأنشطة
الإجتماعية.. مداخل لمناصرة المرأة وقضاياها.

ظللت على هذا الحال، في كل مراحلي الدراسية.



** أُم درمان
لقد شكلت أُم درمان جزءاً من شخصيتي.. وقد أقمت لفترة هناك مع آل
الخليفة عبدالله.. وقد تزوج الخليفة من حبوبتي بمسيد «ود عيسى».. محمد
الخليفة وسليمان الخليفة، وفضل الخليفة، كانوا أَبناء خالة والدي..
وسليمان الخليفة تزوج عمتي.




** مع فاطمة
إِنَّ البيت الذي عشت فيه بأُم درمان، وكان منزل محمد وسليمان الخليفة
«بالعباسية، شارع الأربعين»، كان بجوار منزل الأُستاذة فاطمة أحمد
إبراهيم.. وكان والدي وعمي، قد طلبا من فاطمة أحمد إبراهيم أنْ تأخذني معها
إِلى المدرسة.. وظللت على هذا الحال لمدة «4» سنوات، في فترة دراسة
الوسطى.



* متى دخلتِ العمل العام، لأول مرة في حياتك؟؟!.
ـ أَنا أعتبر نفسي أَنني بدأت العمل العام، منذ الأَولية.. حيث درست
الأولية بمدرسة السجانة.

وهنا أَذكر أَنَّ والدي كان يشجعنا على الأكاديميات.. وعلى العمل
الإجتماعي، وكافة الأنشطة المدرسية.




** بيع
أبوي، في سبيل تعليمنا، كانت له خمسة بيوت، في السجانة.. باع معظمها من
أجل تعليم أولاده.

وأذكر أيضاً.. وأثناء أنشطتي في الأحياء والمدرسة، أَنْ سمعت الأُستاذة
فاطمة أحمد إبراهيم، بأَنَّ هناك طالبة تقوم بالتدريس، في الأحياء.. لمحو
الأُمية.. جاءت وزارتني.. وقالت أَمام عدد من النساء: «من الممكن أن تكون
البنت دي، ضمن أنشطة الإتحاد النسائى».. رفضوا لها، هذا الكلام،
وأعترضوا، بسبب صغر سني..



* ماذا كُنتِ تفعلين في الإجازات، وعطلات
المدرسة؟!.

ـ كنت أذهب مع أبي للمسيد.. وهناك أيضاً، أسست فصلاً، لمحو الأُمية..
وأعتبرته فاطمة أحمد إبراهيم، فرعاً للإتحاد النسائى.. وأُسست ثلاثة في
العيلفون.. واعتبر الإتحاد النسائى، أن كل هذه الفروع، تتبع له.. وحقيقة
أَنا قمت بهذه الأعمال، وأنا لم أكمل الوسطى بعد.




** تياران
* ولكن المدرسة كان بها تياران.. بمن تأثرتي؟؟!.
* كان هناك نشاط محموم للشيوعيات والأخوات المسلمات.. الإنتماءات
السياسية كانت صارخة..

الشيوعيات كن بزعامة فاطمة أحمد إبراهيم.. والأخوات المسلمات بزعامة
سعاد الفاتح البدوي.

كان التياران، يحاول كلّ منهما تجنيدي، أو استمالتي، على الأقل..
وحقيقة، في البدء كان لي ميول نحو «الأخوات المسلمات».. لدرجة أنني
حضرت جزءاً من الإجتماعات، في بيوت.. وفي مواقع مختلفة.



* وماذا فعلتي وأنتِ طالبة في الثانوي
العالي؟؟!.

ـ طبعاً، في الثانوي العالي فإنَّ الإنسان يحس بالنضج.. حاولن بعض
الشيوعيات، تقديمي على أساس أنني شيوعية.. ولكن التنظيم رفض، بحجة صغر
سني.



** مستقلة

ظللت مستقلة.. رغم أنني في مرحلة ما، من الثانوي، كنت أشعر بميل
للإشتراكية.
old interview












__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأحد أبريل 11, 2010 5:25 pm

ما هو سر ارتباطك بالأنظمة الشمولية؟
- نضوجي السياسي واهتمامي بالعمل الوطني أتى في مرحلة
مايو التي حكمت في بداياتها شمولياً، واتجهت للديمقراطية عبر تمكن قوى
الشعب العاملة العمال، المزارعين ، المثقفين ، الجنود ، الرأسمالية ،
الوطنية وغير نظام الحكم المحلي وانتخاباته وانتخابات مجلس الشعب ورغم
ضلوعي في النظام الشمولي المايوي فإنني كنت ومازلت اتمتع بشخصية تفكر بعقل
وطني فيه وشائج استغلال الشخصية وهو الغالب سابقا وحاليا بمسحة من التمرد
على الفساد والطرق الملتوية والاعتزاز بالشخصية السودانية نساء ورجالا ،
ولهذا تمردت عندما كنت اول طالبة سودانية تتلقى تعليمها بشرق اوربا في
منحة خاصة ليس عبر اية جهة غير الاجتهاد الشخصي ، وبدأت الاصرار واقتحمت
الدوائر الجغرافية نصرني فيها اهلي الجموعية فقدموني على الاخرين كرما
للمرأة ، وكانت اخر طموحاتي من اجل المرأة ان نافست في انتخابات حكم
الاقليم الاوسط كنت الوحيدة من ضمن تسعة رجال بمن فيهم حاكم الاقليم
ونائبه وقتها يسندهم الجهاز التنفيذي والعسكري وكنت الفائز الاول في
القائمة ويعرف ذلك تماما الرئيس المشير جعفر نميري والحاكم الاسبق
عبدالرحيم محمود وعندما منحني الرئيس وسام الحكم الاقليمي قلت له وكررتها
حتى وقت قريب انا نجحت في الانتخابات وانت في حكم الحاكم، ولكنكم لاتريدون
ذلك ورجعتم بانتصارات المرأة للوراء بعد ان قدمتوها على نساء العالم..
قال لي الرئيس نميري ،واشهد الله على ذلك ، انني لم اعينك حاكما لان ذلك
سيفقدني قيادتين بارزتين من اقوى القيادات التي اعتمد عليها ولي اسباب
اخرى احتفظ بها وهكذا اعتقد انني عشت ومازلت في نظام شمولي بممارسة
ديمقراطية وطنية ساعدتني فيها الجينات التي انتمي اليها اولها الجموعية
والمحسية من ناحية الاب والبطحانية والشايقية من ناحية الام ثم انتمائي
الاسري العميق للطرق الصوفية السمانية القادرية والفادنية والتي مازلت
اعظمها واعظم شعائرها وافتخر بها مع اعتذاري للمرجعية القبلية التي لا
تعلو على الوطنية.

واحمد الله الذي خلق فيّ شخصية وطنية مستقلة واتشرف
الان بعد عودة الديمقراطية قد عدت لتنظيمي الاتحاد الاشتراكي السوداني تحت
راية متجددة شعارها الديمقراطية والحرية بشفافية تامة بعيدا عن الشمولية
وهذه انا بتاريخ شمولي ونظرة مستقبلية واثقة نحو الديمقراطية وتحكيم
المرأة والانعطاف مع الريف من اجل التقدم الازدهار والعدالة.












__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الإثنين أبريل 12, 2010 9:55 am

BBC

Sudan
extends landmark polls following technical delays



The vote will now end on Thursday

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الإثنين أبريل 12, 2010 11:44 am

Report summary

South Sudan on Sunday:

There were delays
getting ballot papers to polling stations
Ballot mix-ups
Names missing from the electoral roll

In some polling stations outside Juba, voting only began on Monday

Complaints that some polling stations were moved without notice and
observers not allowed to witness voting











__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الإثنين أبريل 12, 2010 5:08 pm

فاطمة عبد المحمود تدلي
بصوتها في مدرسة الرياض

2010-04-12 01:25:04


وسط حضور من مناصريها
وجمع من مراسلي وكالات الانباء العالمية والفضائيات واجهزة الاعلام
المحلية والعالمية والصحف ادلت البروفسير فاطمة عبد المحمود رئيس تنظيم
الاتحاد الاشتراكي السوداني الديقراطي المرشحة عن الحزب لمنصب رئاسة
الجمهورية بصوتها في مركز مدرسة الرياض الاساسية بالخرطوم.

واوضحت في تصريح لها
اهمية المشاركة في العملية الانتخابية وحثت المواطنين علي ضرورة ممارسة
حقهم الدستوري

واعربت عن املها في
ان تحقق الانتخابات الامل المرجو منها.













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الإثنين أبريل 12, 2010 9:05 pm








  • أنهيت
    الحملة الانتخابية بخطاب قوي، هل تعتقدين أن صوتك وصل الى المواطن
    السوداني وسيختارك بالتالي لتكوني رئيسة؟

  • اعتقد أنني بالجهد الذي قمت به،من تدشين حملات
    انتخابية وزيارات على صعيد كل السودان وبمعرفة وخدمة سابقة للشعب السوداني
    واهتمام بقضايا المرأة،اعتقد أنني أوصلت صوتي لكل أرجاء السودان،للمرأة
    والرجل والطفل. وانني قنوعة تماما بأن المواطن المقتنع سيصوت لي بدون تردد
    .














__________________












__________________


عدل سابقا من قبل Hind في الإثنين أبريل 12, 2010 10:07 pm عدل 1 مرات

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الإثنين أبريل 12, 2010 9:13 pm





  • ولكن
    هل تعتقدين المواطن السوداني مستعد لتقبل أن ترأسه امرأة ؟



لمواطن السوادني يتميز على مجتمعات ذكورية كثيرة بالثقافة
والخبرة والتسيس وغالبية السودانيين من نساء ورجال يهتمون بالسياسة
وبالشأن العام ،كما أن الرجل السوداني يحترم المراة أما وزوجة وزميلة واخت
وعرفت هذه العلااقة المميزة في الاسر السودانية عبر قرون طويلة وهناك
تجارب على تقبل الرجل السوداني للمراة في القيادة على مجالات مختلفة
وعندما نزلنا انتخابات جغرافية نافست انا شخصيا في دائرة ام درمان شمال
وفزت فيها على بقية الرجال ومثلت الدائرة رجالا ونساء في البرلمان وكانت
هذه دفعة قوية لاصرار على العمل في المجال العام ،واذا كان الرجل يثق فيك
فجب الا تخذله وأيضا نافست في انتخابات حاكم اقليم الاوسط الذي يكاد أن
يساوي دولة كاملة في الشرق والغرب فهو يضم بالاضافة الى ولاية الجزيرة
سنار والنيل الازق وولاية النيل الابيض وخضت تلك التجربة ونافست مع اكثر
من خمسة عشر رجلا وحصلت على المرتبة الأولى. هذه اشارات تاريخية تؤكد لي
شخصيا احترام الرجل السوادني وتقديره للمجهودات التي كنت اقوم بها في مجال
المراة و الرعاية الاجتماعية ،ولهذا وانا اقبلت على الترشيح لمنصب الرئيس
وانا واثقة تماما بأن مواقف الرجل السوداني وان لم تتطور عما في السابق
فهو لم يتراجع وانا واثقة تماما بان موقفه نحوي سيكون مثل مواقف النساء
وان كانت النساء يمتزن على الرجال بعدد التسجيل وبالقناعة بالمراة وينظرن
على ان قيادتها قد تتيح لهن فرص اكثر في الحياة العامة ،ولذلك أنا لست
خائفة ..













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الثلاثاء أبريل 13, 2010 11:53 am

Thank you to all Fatima
supporters.


Thank you to all who followed us here in this short
journey.


We wish the Sudanese people Peace, Unity and Progress.


وعشت ياسودان

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأربعاء أبريل 14, 2010 4:50 am

Here's what I've been sent today by a supporter: (with regard to woman leadership and Islam)


بسم الله الرحمن الرحيم
"يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من
نفس واحدة و خلق منها زوجها و بث منها رجالاً كثيراًُ ونساء واتقوا الله
الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيب"
صدق الله العظيم


إن في تاريخ الإسلام العظيم نجد
أن أول من أسلم برسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم - كانت إمرأة هي
سمية بنت الخياط وكانت المرأة كاتمة السر ذات النطاقين أسماء بنت أبوبكر
الصديق و كانت مجاهدة في معركة أحد نسيبة بنت كعب و لذلك كانت المرأة
مبادرة و متقدمة في الصفوف الأمامية في التضحية والدفاع فكانت أول من دخل
مجالات الحياة العامة تحت رعاية وتقدير الرسول صلى الله عليه وسلم و الذي
قال عنها "استوصوا بالنساء خيراً " و رفقاً بالقوارير" وكما وصف الرسول
صلى الله عليه وسلم من يحترم المرأة من خلقه الكرم ووصف الذين يهينون
المرأة باللؤم وذلك في حديثه:-

" ما أكرم النساء إلا كريم
وما أهانهن إلا لئيم".



بيعة الرسول صلى الله عليه
وسلم كانت تتم مباشرة بين الرسول والمرأة.
إن المرأة في الإسلام يتم التكليف لها مباشرة دون وسيط
وتحمل المسؤولية متى ماوصلت سن الرشد.



أسلمت المرأة وأخوها كافر
كنهجة بنت الخطاب رضي الله عنها.

وأسلمت المرأة وأبوها كافر
كأم حبيبة بنت أبي سفيان.

وتسلم المراة دون زوجها كزينب
بنت الرسول صلى الله عليه وسلم.


بسم الله الرحمن الرحيم

"يا ايها الناس إنا خلقناكم من
ذكر وانثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم"
صدق الله العظيم
يبنى القياس للذكر والانثى على
الكرامة والتقوى والعمل الصالح وهذا هو ميزان الكرامة و التقوى



إن الله تعالى يخاطب المؤمنون
و المؤمنات ذكراً و أنثى دون تمييز وأن ولاية أحدهما للآخر تعتمد على درجة
المسؤولية و كلف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر – التوجيه وحل المشاكل
التي تقابل الإنسان في الحياة إمرأة كان أم رجلاً.



إن النساء المسلمات كن
مبادرات في الحياة العامة في صدر الإسلام فكانت أول طبيبة هي أم عطية،و هي
رائدة في مجال الحرب



إن السيدة نسيبة التي فقدت
أبنائها الأربعة وهي الفارس المقنع التي قال عنها الرسول صلى الله عليه
وسلم ما إلتفت يميني و لا شمالي إلا وجدتها تدافع عنا.


ما هو أكثر من الشجاعة والإقدام و التضحية و نكران الذات لأمرأة تفقد
أبنائها أمامها و تحارب كفارسة في الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم.



وقال الرسول صلى الله عليه و سلم
"خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء" إشارة للسيدة عائشة رضي الله عنها.


لعلنا كأمة اسلامية
محتاجون في قضايا إنصاف وتمكين المرأة إلى الإقتداء بما جاء في القرآن و
السنة والقيادات النسوية في الإسلام كزوجات الرسول و الصحابيات وهذا يتطلب
مراجعة أوضاع المرأة السودانية في التشريعات و القوانين ومراجعة قانون
الإنتخابات و الاحزاب والحكم المحلي و قانون الأحوال الشخصية و القانون
الجنائي و قانون العمل و كل القوانين الخاصة بالمرأة والتي يفترض أن تضمن
في موسوعة وضع المرأة في التشريعات الإسلامية














__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأربعاء أبريل 14, 2010 5:58 am

استخدم صوتك،
فهو حقك لترشيح من تراه مناسبا

ومن يتم انتخابه،
يجب أن ندعمه ونشد من أزره،
لا أن نضع العراقيل أمامه،
فهدفنا جميعا،
هو
الوطن













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأربعاء أبريل 14, 2010 9:16 am

Important
correction


الاخت هند
يوجد خطا بسيط عن تعريفك عن اول من اسلم من النساء هي خديجة بنت خويلد
وليس سمية بنت خياط بل سمية تعتبر اول شهيدة في الاسلام
ولكي ودي













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الخميس أبريل 15, 2010 2:00 am

اليوم هو اخر يوم في ايام الاقتراع نرجو من الناخبين
الاسراع بتقديم اصواتهم لكي لا يسقط حق احد

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الخميس أبريل 15, 2010 2:53 am

معاكي...


معاكي...


معاكي...


معاكي...


معاكي...


معاكي













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الأربعاء مايو 05, 2010 9:16 am

فاطمة عبد المحمود أول متسابقة على
الرئاسة:ترشحت تمكيناً للمرأة.. وسأرد جميل السودان بمشروع عالمي ‏

May 4, 2010, 17:36


فاطمة عبد المحمود أول متسابقة على الرئاسة:

ترشحت تمكيناً للمرأة.. وسأرد جميل السودان بمشروع عالمي ‏



المصدر:

  • خالد
    محمود - الخرطوم


التاريخ: 04 مايو 2010

عبدالمحمود.. أحد أعمدة حقبة
نميري. الإمارات اليوم

‏‏قالت مرشحة الانتخابات الرئاسية السودانية
السابقة د.فاطمة عبدالمحمود إن هدفها الأول من نزول الانتخابات كان دفع
المرأة في بلادها للأمام وليس الفوز بالضرورة، واعتبرت عبدالمحمود نفسها
فائزة بهذا المعنى على الرغم من أنه لم يحالفها الحظ بالوصول إلى المقعد
الرئاسي، وجددت افتخارها بأنها ممثلة لأفكار الحقبة المايوية (فترة حكم
نميري) التي تدافع عنها «من الوريد إلى الوريد»، بوصفها أزهى عصور الوطنية
والحداثة في السودان، كما كشفت عن اعتزامها مفاجأة مواطنيها بإهدائهم
مشروعاً تنموياً عالمياً تنجزه عبر صلاتها العالمية انطلاقا من تلمسها،
أثناء الانتخابات، أهم مشكلاتهم، ورداً لجميلهم واستقبالهم إياها بحفاوة،
كونها رمز المرحلة المهمة في تاريخهم ومستقبلهم.
في حوار خاص مع الإمارات اليوم بالخرطوم فقد أكدت
د.فاطمة عبدالمحمود أنها قررت الترشح للانتخابات الرئاسية نزولا عند رغبة
اعضاء الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي - والذي تعبر أفكاره عن الحقبة
المايوية في اطار ها المتغير - في المكتب السياسي والولايات، كما قررت
الترشح أيضاً استمراراً لمسيرتها في تمكين المرأة، حيث عملت كأول وزيرة في
السودان عام ،1973 ثم فازت حاكمة للاقليم الأوسط عام ،1981 ثم واصلت العمل
في الحقل الدولي حتى وصلت الى منصب مدير لكرسي اليونسكو للمرأة في العلوم
والتكنولوجيا.
وقالت عبدالمحمود ان تاريخ المرأة السودانية مشرف
منذ دولة كوش ومروي وسنار وصعود الملكة أماني شخت والكنداكا وحتى العصر
الراهن، حيث استطاعت المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم انتزاع أول مقعد
لسودانية في البرلمان عام 1968 وتلتها نفيسة أحمد أمين عام .1973
وأقرت عبدالمحمود باستمرار تشبثها بحماسة لأفكار
الحقبة المايوية، وقالت «مازلت مقتنعة بكل خطوة اتخذتها في حياتي اثناء
حكم نميري، كما أنني افخر بكل قرار أو تحرك أو فكرة في تلك الحقبة».
واستطردت عبدالمحمود «ان حكم نميري وتجربته لم
يكونا عبثاً، فقد اخذا من كل التجارب الوطنية والاشتراكية في العالم
وصاغاها في قالب سوداني، كما شارك في رسم خطوطها مفكرون مهمون مثل منصور
خالد وبدر الدين سليمان وجعفر بخيت وابراهيم منعم».
ودافعت الوزيرة السودانية السابقة عن الحقبة
النميرية التي كانت احد أعمدتها ضد أخطاء أو خطايا تلك الحقبة، بحسب
خصومها مثل مذبحة الجزيرة ابا واعدامات المدنيين بعد محاولة انقلاب الحزب
الشيوعي واعدام محمد محمد طه وممارسات أمن الدولة في سني نميري الأخيرة،
وقالت «ان هذه صراعات على السلطة وللنظام المايوي الحق الكامل في الدفاع
عن نفسه بالطرق كافة».
ورفضت عبدالمحمود الاعتذار عن مذبحة الجزيرة ابا -
ودفن المئات من جماعة «أنصار» أحياء عام 1970- كما دعاها حزب الأمة،
وقالت إن «الرئيس جعفر نميري تعرض وقتها لمؤامرة على حياته، كما انه لم
يوجه بقتل الامام الهادي، وأن الأمر برمته الآن ملك للتاريخ «لكنها اعترفت
بأن اعدام محمود محمد طه كان خطأ»، ليس لعدم صحة ما نسب اليه من خروج على
الدين، ولكن لأنه تجاوز سن الـ75 عاما وقتها». ورداً على سؤال بشأن
اعتراض قطاعات في الشارع السوداني علىٍ ترشحها باسم النظام نفسه، الذي
انتفض ضده الشعب السوداني بأسره عام ،1985 قالت عبدالمحمود «ان الانتفاضة
اندلعت بسبب تكتيك خداعي من قوى المعارضة بعمل انقلاب من داخل النظام الذي
فتح لها الأبواب بحسن نية، وتزامن ذلك مع رغبة اميركية في اطاحة الرجل
بعد ان أضحت واشنطن على خلاف معه، وايضا مع مشكلات جنوبية. وليس لأي سبب
آخر»، وشددت عبدالمحمود على أن الحكم المايوي اكثر تفوقا من حكم الانقاذ
الحالي، «فالانقاذ عملت انجازات، لكنها لم تستوعب كل السودان وإطاراته
العربية والدولية بينما حقبة نميري أقامت السلام في الجنوب عبر اتفاقية
اديس ابابا، ورسخت لعلاقات مصرية سودانية قوية وتواصلت مع المجتمع الدولي
بسلاسة وحققت معدلات تنمية مميزة، كما انجزت طفرة صناعية استثنائية».
وختمت «سأستمر في نضالي بالحماسة والوتيرة
نفسيهما، وسأقدم للشعب السوداني مشروعا تنمويا ضخما بتمويل عالمي عبر
الصلات التي امتلكها محليا ودوليا لحل جزء من المشكلات الخدمية التي
رأيتها في حملتي الانتخابية وعرفانا بجميل الشعب السوداني علي وعلى ابنائه
واستقباله الواعي لي، وامتنانا لتقديره لنضالاتي ونضالات جيلي».













__________________

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الخميس مايو 20, 2010 11:58 am

التحية لمرشحة الرئاسة ب.فاطمة عبد المحمود

دخلت البروفسير فاطمة أحمد عبد المحمود كمرشحة لرئاسة الجمهورية تسندها
سيرة ذاتية عريضة وثرة في مجال التأهيل الأكاديمي الرفيع والتجربة السياسية
والتنفيذية والتشريعية الطويلة في العمل العام، وبصفة خاصة في الحقبة
المايوية التي سخرت فيها كل قدراتها كأمينة للمرأة ولاتحاد نساء السودان
وكوزيرة للشباب والشؤون الاجتماعية، والتي من خلالها استطاعت ان تبني قاعدة
عريضة من النساء ممثلة في تنظيم اتحاد نساء السودان، والذي انتشر في كل
قرى ومدن الاقاليم والتي انشئت فيها العديد من الدور وتأهلت وتدربت العديد
من الكوادر النسوية حيث برزت قيادات قادت وظلت تقود حتى اليوم العمل في
منظمات المجتمع المدني. هذا بجانب دورها المتصل كرائدة من رائدات العمل
النسوي والطوعي ومشاركتها في الكثير من المؤتمرات الاقليمية والدولية وما
نالته من أوسمة رفيعة وعلى رأسها ميدالية سيرز الذهبية عام 5791م ضمن أميز
ثلاث نساء في العالم. انديرا غاندي وباندرنايكا كما انها تعمل الآن مديرة
لكرسي اليونسكو للمرأة في العلوم والتكنولوجيا.
لقد عرفت الدكتورة فاطمة بقوة الشخصية المبادرة والمقتحمة لكل ما يفتح
فتحا جديداً للمرأة السودانية في مجال العمل العام والمشاركة في ادارة
الوطن باعتبارها شريكا اصيلا في المجتمع، خاصة وان المرأة السودانية تقدمت
بصورة ملحوظة وكبيرة في التعليم الجامعي وما فوق الجامعي وفي مجال البحث
العلمي واصبحت فاعلة ومؤثرة في المجتمع، بل ونافست شقيقها الرجل في
المجالات العلمية والثقافية وأثبتت كفاءتها في الخدمة المدنية والعسكرية،
واصبحت رقما صعباً لا يمكن تجاوزه ونسبة لكل هذه الظروف الموضوعية دفعت
الدكتورة فاطمة لتخطو بالمرأة خطوة للأمام وهي تقدم نفسها كمرشحة للرئاسة
مستصحبة نضال المرأة السودانية منذ فجر التاريخ في الممالك القديمة.
ونضال رائدات الحركة النسوية قبل وبعد استقلال السودان، وفي كل العهود
الوطنية وبصفة خاصة العهد المايوي والذي نالت فيه المرأة السودانية مكاسب
عديدة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر اجازة الامومة ومرافقة الزوج
والخدمة المعاشية اضافة لمكاسب سياسية اخرى نذكر منها كوتة نسبة الـ 52% في
مجالس الحكم الشعبي المحلي، بجانب اشراكها في السلطة التنفيذية
والتشريعية. لقد كان للدكتورة تجارب رائدة حيث ترشحت في الدائرة الجغرافية
45 أم درمان شمال كثاني امرأة بعد الاستاذة حياة عمر التجاني والتي سبقتها
في الترشح في الدائرة الجغرافية بمدني «الجزيرة» بل وكانت المبادرة
الجريئة عندما ترشحت كأول امرأة لمنصب حاكم الاقليم الاوسط وانتخبت ضمن
ثلاثة هم السيد عبد الرحيم محمود والسيد مالك امين نابري وها هي الآن
تواصل رسالتها السامية بعد ان قدمت نفسها كمرشحة للرئاسة ضمن احد عشر رجلا
وتسعة احزاب منها الاحزاب التاريخية الكبيرة والحاكمة والحديثة، كما انها
ترشحت وهي تحمل اصرارها وجديتها حينما أبعدت عن الترشيح فلم تتقاعس ولم
تهتز بل استأنفت للمحكمة العليا بدفوعاتها القانونية فانتصرت لعزيمتها
وللمرأة وللقضاء العادل النزيه الذي أعادها لدائرة الترشح مرة أخرى.
والرسالة الثانية هي ما قدمته من برنامج علمي وجاد انتقد الواقع وقدم
البديل وروشتة العلاج لكافة القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية في
طبق خلا من المهاترات والمكايدات السياسية، وصمدت في وجه كل من اراد ان
يقلل من قيمة ترشحها بل ومضت في طريقها دون التفات لذلك باعتباره امرا
طبيعياً في ظل الرأي والرأي الآخر وباعتبار ان للنجاح اعداء كما ان ترشحها
للرئاسة شجع الكثيرات لتقديم انفسهن كمرشحات لولاة الولايات، فتقدمت
ازدهار لنهر النيل ونهى النقر للخرطوم وبنية للقضارف وانجلينا لولاية
الوحدة وتلك مبادرات تعتبر اضافة لرصيد المرأة السودانية وابراز قدرتها في
قيادة الدولة على المستوى الولائي والقومي.
وبالرغم من تعدد تنظيمات المايويين وحتى الذين شاركوا او اندمجوا مع
المؤتمر الوطني ومن بقوا محايدين، فإن ترشح الدكتورة باسم تنظيم الاتحاد
الاشتراكي السوداني اتفق الناس معها او اختلفوا بلا شك اعاد موقع مايو
كحقبة تاريخية مهمة لعبت دورا بارزا ومؤثرا في تاريخ السودان لا ينكره الا
مكابر، وهي رسالة ان الوطن للجميع ولا يستطيع احد عزل الاخر مهما كان
موقعه او مكانته.
لقد ادت الدكتورة رسالتها السامية من أجل المرأة السودانية بل وانه فتح
سيكون له ما بعده في مستقبل المرأة السودانية بل والعربية والأفريقية.
ولا شك انها تدرك وهي تقدم رسالتها هذه بأن الهدف ليس الحصول على مقعد
الرئاسة فحسب بل وانها وان لم توفق في هذه المعركة فبالتأكيد نجحت وانتصرت
لارادة المرأة السودانية وقدرتها على الاقتحام والعزيمة والاصرار، وهي
تقدم نفسها بكل مؤهلاتها العلمية ورصيدها من التجارب كإنسانة لها حقوق
وعليها واجبات نحو المجتمع. فالتحية والتقدير للبروفيسور فاطمة عبد
المحمود وهي تتقدم الصفوف وسوف يحفظ لها التاريخ بإذن الله هذا السبق
الجرئ والعظيم بأحرف من نور، والتحية عبرها لكفاح ونضال المرأة السودانية
عبر الحقب والاجيال المتعاقبة.
والله من وراء القصد

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الخميس مايو 27, 2010 11:34 am


إيفاءً للعهد الذي قطعته بروفيسور د.
فاطمة عبد المحمود في حملتها الانتخابية لرئاسة الجمهورية تخصص منظمة
الأسرة للعلوم والتنمية لهذا الغرض






منظمة الأسرة للعلوم والتنمية




وفاء لالتزام قطعته بروفيسور د.
فاطمة عبد المحمود في حملتها لرئاسة الجمهورية لمواطني الريف والحضر
والإسهام الطوعي الخيري للمشاركة والمساهمة في حل مشاكلهم في حالة فشلها في
الانتخابات والتي نجمت عن توصيل الرسالة التاريخية للمرأة داخلياً
وخارجياً، فقد خصصت لهذا الفرض منظمة الأسرة للعلوم والتنمية وهي واسعة
التخصص. ولقد قصد بهذه المنظمة إسهاما وطنياً وعطاء لتنمية الأسرة وخاصة
الريفية باعتباره واجباً استجابة لما حبانا به الله من قدرات ورداً لجميل
مكننا به هذا الوطن من حب للخير وخبرات وعلوم تأهلنا بها. إننا نرى أن
الواجب يحتم علينا العطاء في مجال العلوم والتكنولوجيا بكافة أفرعها الطبية
والإنسانية والتعليمية والصحية وربطها بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية
بتوجه كامل نحو الأسرة وبتركيز فاعل على مجالات الصحة والتعليم
والمعلوماتية إعلاءً لشأن التراث والحضارة والثقافة السودانية وربطها
بالإرث الإقليمي والعالمي المبني على احترام الغير وتبادل المعارف والتعايش
الديني والسلام.


إن هذا المشروع هو التزام سأقوم به
ما حييت بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية من منظمات المجتمع المدني
والوزارات والمؤسسات ذات الشأن الاختصاصي كي أدلو بدلوي ولو بالقليل من أجل
تنمية الأسرة الريفية موجهاً نحو المرأة والشباب والأطفال والطلاب مع
الاهتمام بالعجزة من الجنسين وزوي الحالات الخاصة من صم وبكم ومكفوفين
والتأخر الذهني والجسدي مع الإسراع بتمكين المرأة وتدريبها ومساواتها والتي
ستكون من أولى اهتمامنا.


ولقد بدأنا في هذا المشروع وكونا
المجالس واللجان ذات الخبرة لبدء هذا العمل من مجالس استشارية وإتيام بحث
ودراسات من أجل بدء مشروع المنظمة لنفي بما قطعنا من عهد ونأمل التعاون مع
كل الجهات التي يهمها الأمر رسمية وشعبية.



((وقل اعملوا فسيرى الله عملكم
ورسوله والمؤمنون))
صدق الله العظيم



مكتب إعلام بروفيسور د. فاطمة عبد المحمود

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البروفيسور.د.فــــاطمة عبد المحمود

مُساهمة من طرف Hind في الثلاثاء يونيو 01, 2010 10:31 am

منبر نسوي تقوده فاطمة عبدالمحمود
الخرطوم:
الأحداث
الاثنين 31/مايو/2010
العدد:934


أعلنت قيادات نسوية بأحزاب و
منظمات مجتمع مدني تكوين منبر نساء السودان.وأوضح بيان تلقته (الأحداث)
أمس أن اجتماعاُ لقيادات نسوية من حزب الأمة الإصلاح و التجديد و الاتحادي
الأصل و السودان الجديد التأم بدعوة من مرشح رئاسة الجمهورية السابقة عن
تنظيم الاتحاد الاشتراكي فاطمة عبدالمحمود و نهى النقر مرشح الإصلاح لوالي
الخرطوم سمًي عبد المحمود رئيساً للمنبر.


و تناول الاجتماع
التمهيدي للمنبر تجربة الانتخابات الأخيرة و السلبيات المصاحبة بغرض وضع
المعالجات اللازمة و تأهيل الأحزاب و منظمات المجتمع لتفعيل دورها في
العملية السياسية في سياق منفصل يحتفل الاتحاد الاشتراكي السوداني
الديمقراطي بالذكرى (41) لثورة مايو وإحياء الذكرى الأولى لرحيل الرئيس
الأسبق جعفر نميري مساء اليوم

Hind

عدد الرسائل : 114
العمر : 43
الدولة : المملكة المتحدة
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 4 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى