albejawi

المسكوت عنه فى شرق السودان: النخبة النيلية والوصاية على البجا/احمد قبسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المسكوت عنه فى شرق السودان: النخبة النيلية والوصاية على البجا/احمد قبسة

مُساهمة من طرف admin في الجمعة يونيو 12, 2009 2:48 am

مع أفول شمس الإستعمار البريطانى ورحيله عن السودان، كانت تتم عملية التسليم والتسلم بين النخبة النيلية والمفتشين الإنجليز وتمدد أهلنا من الشمالية الكبرى فى كل مفاصل ومواقع الإدارة والسلطة فى السودان، وربما كان يمكن نظريا أن نقول أن ميزة التعليم والوعى الباكر بقضايا السلطة والثروة،كل ذلك قد مهد لهم للتكويش على كل تلك المواقع ، إذا أقتصر الأمر على فترة الخمسينات والستينات فقط ولكن التكويش مستمر حتى اليوم وبعد أكثر من خمسين سنة من الإستقلال كانت كفيلة لتمدد التعليم فى كل مناطق السودان، ولم يكن شرق السودان بدعا من ذلك، إذ مثلت فيه النخبة النيلية وتحديدا أهلنا الشايقية مراكز قوى بسطت سيطرتها ونفوذها فى كل المواقع الإدارية(حكاما ومحافظين) والعسكرية(شرطة_امن _ جيش) مع قطاع خاص وتجار شكلوا تحالفا وثيقا مع أهلهم فى قطاع السياسة والإدارة وظل ذلك الأمر مستمرا منذ بواكير الخمسينات وحتى الأن، ولضعف نسبة المتعلمين من أبناء البجا بقبائلهم العشرة وقبولهم للاخر وكرمهم الذى لاشاطئ له واحتفائهم بالقادم ، استطاب المقام للنخبة النيلية وتملكت الأرض وكونت الثروات ولم تقف عند ذلك الحد ولكن الطموح تمدد للموقع السياسى، فصاروا يزاحمون أهل الأرض والتاريخ والقاعدة الجماهيرية فى الدوائر والإنتخابات بل أقصوهم وحلوا محلهم دون خجل ، كما فعلوا كذلك فى كردفان، فصارت دوائر الشرق تحمل فيمن تحمل وخاصة فى ولايتى كسلا والبحر الأحمر، نوابا تعتبر الشمالية الكبرى مسقط رأسهم وتحديدا من أهلنا الشايقية( الذين نكن لهم كل الإحترام ولانعمم هنا فالمقصود القلة من السياسيين المنتمين لهذة القبيلة والإسلاميين منهم تحديدا) وتعاظم وجودهم فى فترة الإنقاذ الأولى إذ تولوا مسئولية التنظيم الإسلامى فى ولايات الشرق وصاروا صاحب الأمر والنهى ولأن المنطق كان منطقا ثوريا استغلوا تلك الفترة فى تمكين عناصرهم فى الشرق وتزامن ذلك مع مايشبه الدستور أن يكون قائد الحامية العسكرية والأمن فى ولايات الشرق من الشمالية ويستحسن أن يكون من قبيلة الشايقية وهذا ما حدث تماما، فبرزت اسماء مثل مبارك الكودة والسعيد عثمان محجوب وعبد الله الشايقى وادريس عبد القادر والماحى خلف الله وكمال سيد احمد وعبد الرحمن الخضر( وكلهم من شايقية كسلا ومن الأخوان المسلمين) والبروف الموتور الرباطابى عوض حاج على، بروزا ناطقين رسميين باسم الشرق والبجا رغم أنفهم، يتولون المواقع ويترشحون فى الدوائر ويستوزرون من حصة الشرق المسكين ويتم تصعيدهم لهيئات الشورى والمؤتمر العام وابعد من ذلك، كلما تم تكوين كيان أو رابطة للشرق فى العاصمة رأيتهم مشرئبين لتولى رئاستها دون خجل ويحشرون أنفهم وبلا اسئذان فى كل ما يخص الشرق والبجا حتى اطلق احدهم على نفسه صلاح همشكوريب وهو من القرير، وكلما نادى المنادى لحشد للشرق والبجا رأيتهم بلا خجل فى الصفوف الأولى بلا أدنى خجل، والنموذج المشار اليه هنا عن ولع النخبة النيلية بالوصاية على أهل الهامش كأنهم قصر أو غير راشدين، ليس فقط فى الشرق فكردفان الكبرى شربت من ذات الكأس ولكن نموذج الشرق سافر وفاضح وبلا رتوش أو إخراج، والخطير فى الأمر أنه يتم بمساعدة وتسهيل بعض ضعيفى النفوس من رموز الإدارة الأهلية فى الشرق والسياسيين النفعيين الذين يشكلون الغطاء لهذة النخبة ويعطونها بعض المشروعية ويكون المال وتغيير موديل عربات النظار والوكلاء هو الثمن البخس لهذة الخدمات، فيكون بيع الإرادة وتسليف المشروعية والأخطر كذلك أن قيادات بالمركز من ذات قبيلة هؤلاء المتسلقين تسندهم وتقدم لهم الدعم وتتبنى توصياتهم وعلى رأسهم المنتسب للشايقية الوزير عوض الجاز ومن بعيد وبمباركة صامتة وهز للرأس كناية عن الإذن( النائب على عثمان والذى رغم ورعه وتدينه إلا أن نقطة ضعفه هى القبيلة) حتى تظل هذة المجموعة ( التى انقطع عشمها فى مواقع أو مناصب فى الشمالية التى هجروها ونسيهم أهلهاو لإتساع دائرة المنافسة السياسية وزحمة الكوادر والقيادات التى توزعت الأدوار والحصص) فى واجهة الأحداث فى الشرق المسكين المفتوح على مصراعيه لكل صاحب حلم ونزوة سياسية وطمع ووصاية ، ولكن تمدد الوعى السياسى مؤخرا فى أوساط البجا وانتشار التعليم ووجود الاف الخريجيين وبروز قيادات بجاوية قوية و ذات إرادة ورؤية وافق واسع، مع إتجاه حقيقى نحو الفيدرالية وإنزال السلطة للجماهير( الثروة لا تزال بيد النخبة النيلية والمركز) قضى بإنتخاب الوالى من أهل الولاية، ساهم كل ذلك فى التقليل من فرص هؤلاء المتسلقين وأحال معظمهم الى المعاش الإجبارى بقرار قوى من الإرادة الجماهيرية والقواعد الواعية، التى تشكف لها بمرور الوقت وتنامى الوعى، مخطط الوصاية الذى استطال أجله، فأنتفضت الجماهير وقدمت أبنائها الذين تعرفهم والذين يعرفونها، فغادر بعض هؤلاء المتسلقين كسلا وباعوا بيوتهم فيها وأنقطع عشمهم فى الشرق وكسلا وصاروا يغازلون أهلهم فى مسقط رأسهم( إن كان لهم أصلا مسقط رأس) املا فى دوائر ومواقع بعد أن تمدد الوعى بين البجا وانتهى زمان سيطرة النخبة النيلية التى حكمت الشرق زمانا طويلا وكان البجا وقتها ضيوفا فى أرضهم التى شهدت حضاراتهم منذ الاف السنين وصولاتهم وجولاتهم وممالكهم وعزهم التليد ، ولكن تظل قلة منهم متشبثة بالإنتساب الى الشرق بالعافية والحديث بإسمه فى وجود أهله وبنى جلدته ولابد أن تكون الإنتخابات القادمة ساحة نجدد فيها كلمتنا ونحرر الشرق من كل أشكال الوصاية وإن رغبت النخبة النيلية فى الوجود بالشرق فى إطار تعايش ووئام، دون طوحات سياسية لئيمة و غير مشروعة و وبلا ممارسة لدور الوصاية التى عفى عليها الزمن وتجاوزها التاريخ فالدستور يكفل لكل مواطن حق السكن والتملك والتنقل فى كل بقاع السودان الواسعة والعيش وسط أهله فى اى أقليم عنوانا للتعايش والتنوع والوحدة، ولكن دون التفكير فى إعادة أنتاج الوصاية والعمل بكل وسيلة لتقلد مناصب يبذل لها المال ويستغل لها النفوذ واليات الأمن والسلطان وتراق من أجلها الدماء وتفتن القبائل وتباع الذمم وتشترى ،فالوطن الذى يعانى الكثير ومن صنع أبنائه، يسعنا جميعا وليكن التراضى وإحترام الجميع والمساوة وأن يكون السودانيون كلهم مواطنين من الدرجة الأولى لا فضل لنخبة نيلية على بجا او دارفوريين أو جنوبيين،أو إن تعذر التراضى والتوافق وبرز من بيننا من يريد الجلوس فى مقعد الأستاذية والأفضلية وعلو الكعب وممارسة دور الوصى والاخرين اتباع ورعايا،فحينها المخرج هو أن نتفق على أن يقرر كل أقليم مصيره ويمضى الى حال سبيله، لأنه لن يقبل أحد بعد اليوم أن يكون كائنا من كان وصيا عليه، وسنواصل فى تناول المسكوت عنه بشرق السودان ومزيدا من الوعى الذى لن تنبت معه شجرة الوصاية التى اجتثت من جذورها
احمد قبسة


_________________

admin
Admin

عدد الرسائل : 519
الموقع : http://beja.topgoo.net
الدولة : النرويج
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

http://beja.topgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسكوت عنه فى شرق السودان: النخبة النيلية والوصاية على البجا/احمد قبسة

مُساهمة من طرف جعفر محمد الامين في الجمعة سبتمبر 11, 2009 4:39 pm

اريد ان اعرف من هو احمد قيسة حتى نعرف دوافع المقال

جعفر محمد الامين

عدد الرسائل : 5
العمر : 42
الدولة : السودان
تاريخ التسجيل : 11/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسكوت عنه فى شرق السودان: النخبة النيلية والوصاية على البجا/احمد قبسة

مُساهمة من طرف منصور همد في الجمعة فبراير 05, 2010 1:33 pm

يا أستاذي أشكرك علي الموضوع
الإنخابات قادمه والحشاش يملأ شبكته
وولي عهد الوصايا
وصناديق الإختراع هي الفيصل وأتمني أن تكون نزيهه وليس بها شوائب
وتكون تحت إشراف الجهاز القضائي
***
أخي أحمد نحن في أول الطريق
وهناك من يحاول أن يصطاد في المياه العكره
وسياسات الجبهه وأحزاب الشمال معروف ب(فرق تسد)وربك يسهل
وشكراً مره أخري
ودهمد

منصور همد

عدد الرسائل : 5
العمر : 42
الدولة : السودان
تاريخ التسجيل : 05/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسكوت عنه فى شرق السودان: النخبة النيلية والوصاية على البجا/احمد قبسة

مُساهمة من طرف ابوعلي قيلا اور في السبت فبراير 06, 2010 10:10 am

هد الله الكيزان فقد زرعو بين ابناء الوطن الواحد والدين الواحد الفرقه والعنصريه ولك التحيه اخي

ابوعلي قيلا اور

عدد الرسائل : 79
العمر : 29
الدولة : السودان
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المسكوت عنه فى شرق السودان: النخبة النيلية والوصاية على البجا/احمد قبسة

مُساهمة من طرف ابوعلي قيلا اور في السبت فبراير 06, 2010 10:25 am

كنا نعاملهم بالحسنه من اجل هذا الدين وسنقف الان ضدههم ايضا بهذا الدين ليسة متاجرة به انما بالحق

ابوعلي قيلا اور

عدد الرسائل : 79
العمر : 29
الدولة : السودان
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى