albejawi

الجمعة في توتيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجمعة في توتيل

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء فبراير 18, 2009 1:23 am




منذ ما يزيد على ربع قرن لم تكتحل عيناي برؤية هذا المنظر على الطبيعة.. إطلالة على المدينة من أعلى نقطة في جبل توتيل
أخذتنا المنافي و(دودرتنا) وكادت الاشياء الجميلة مثل هذه أن تنمحي من الذاكرة لولا بعض خيوط تشدنا اليها بين الحين والآخر .
2-
كنا أنا وتؤام روحي ( عبد العزيز النور) نشد الرحال كل يوم جمعة الى توتيل بعد أن نمر على كنتين عمنا عثمان أبّر.... نشتري تمويننا من السجائر ماركة( البحاري) وعلبة كبريت 0 (هذه العادة نمارسها يو م الجمعة فقط).. من هناك نتجه نحو موقف الختمية في الفضاء قبالة مقهي ( البان جديد) .. وبحكم أن ( عبد العزيز ) كان يعمل بطلمبة (كالتكس) والتي تعدل اسمها الى (توتال) لاحقاً .. كنا نجد حفاوة من السواقين والكماسرة فنأخذ مقاعدنا الأمامية معززين مكرمين (ملح)..
3-
ننزل في محطة الضريح .. نطوف بالأضرحة نعرج على صخرة( الزحليقة) .. وهي صخرة مجاورة لتلك التي عليها أثر لحافر حصان ومركوب (تضاربت الروايات فى شأن ظهورهما في ذلك المكان ..والرواية الأقرب والأكثر تداولا أنها أثر للسيد الحسن الميرغني الكبير .. والله أعلم ).. الصخرة قليلة الارتفاع ملساء من الجانب نعتليها ثم نرقد على ظهورنا فنتزحلق حتى نصل الى الارض ونعيد الزحلقة مرات ومرات
4-
..نتجه بعدها الى ابار توتيل نشرب قليلاً من الماء..نتأمل الحسان الزائرات دون بارقة أمل فى وصل سوى استراق النظر.. نواصل صعودنا الى أعلى الجبل حتى نصل الى مسافة ماتسمح به قوانا ورهبتنا.. نجلس نلتقط انفاسنا وحين نهدأ .... يخرج كل منا سيجارته ويشعلها.... ننفث دخانها.... نتابع بشغف حلقاته تحملها الرياح الخفيفة المنعشة التي تلف انحاء الجبل .. نعاين المدينة في الاسفل فتبدو لنا مساحات شاسعة من الاشجار تتخللها اسطح المنازل هنا وهناك.. يمتد بصرنا غرباً الى ما لانهاية فنتبين على البعد ..القاش.. السواقي.. السكة حديد وثمة قطار داخل اليها او خارج منها .. ثم الفضاء الرحيب غربها .. تدغدغنا النسائم ويسري خدر لذيذ في اجسامنا يجعلنا الى النوم أقرب ..
5-
حين تشتد الحرارة نبدأ رحلة العودة بالمرور على أبار توتيل لنروى عطشنا ثم نتجه غرباً هذه المرة ( كداري) نعبر من خلال ( دوم ود الرتالي) مروراً بالجهة الجنوبية من مقابر ( حسن وحسين) .. نشق شجيرات ( الدندور) التي تتخللها بعض المباني و هي تعلن عن بداية لتكوين احياء جديده .. حين نصل البيت يكون قد هدنا التعب والجوع والعطش فنستلقي على ( عناقريبنا) بلا حراك ننال قسطاً من الراحة استعداداً لمباريات ( الدافوري) عصرًا..
نواصل

_________________

admin
Admin

عدد الرسائل : 519
الموقع : http://beja.topgoo.net
الدولة : النرويج
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

http://beja.topgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى