albejawi

ناس من زمن المحنة وهداوة البال -1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ناس من زمن المحنة وهداوة البال -1

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء فبراير 18, 2009 1:19 am



عم عبد الفضيل ( فتّال الحبال)-

1-
عم عبد الفضيل ( فتّال الحبال).. قصير القامة نحيل اسود البشرة متغضن الوجه حتى لا يكاد المرء يستبين ( شلوخه).. لم أره مرتدياً سوى ( عراقي بلدي ) يغطي قليلاً اسفل ركبتيه هو كل ملابسه لكنه يحرص على نظافته دائماً...وبالرغم من شقاوتنا لكننا كنا نتجب أن نحتك به .... احيانا ًكنا نساعده في ( فتل الحبال) من باب التسلية ليس إلا.. حينها تكسو ملامحه المتغضنة ابتسامة شاحبة..

2-
لا زلت اذكر جلسته تحت (اللالوبة) الضخمة التي كانت تتوسط شارعنا في مواجهة حوش جدي(علي درير)...هو واللالوبة توامان ..يظل طوال النهار جالساً تحتها يجدل من السعف حبالاً ..يمدها بطول الشارع ثم يبدأ في (برمها ) بحركة لولبية رتيبة ..
3-
لم نعرف له اهلاً ولا اسرة ولا صاحب ولا جليس وهو بدوره لا يتحدث عن هذا الأمر فقلة الكلام طبعه الذي اعتاد عليه اهل الحي..
فاحترموا صمته كما احترمهم بعدم تدخله في خصوصياتهم وبالرغم من ذلك فهو يجامل الناس في افراحهم واتراحهم..
4-
(يابنات علي درير) .. هذا نداء يردده كل يومين أو ثلاثة وهو يطرق باب حوش جدي(علي) .. فيفهم من بالداخل أن ( عبد الفضيل) قد اشتهى ( طرقة كسرة ) . فيملأون له صحناً مملحاً .. يحمله راجعا الى قطيته المجاورة للحوش وحين يعيد الصحن يعيده متخماً باللالوب والنبق (ده حق الشفّع) يهمهم كلمات عبارته هذه بصوت بالكاد يسمع...
5-
لا يغادر موقعه تحت اللالوبة إلا حين يذهب ليبيع بضاعته من الحبال ولا يأخذ منه ذلك وقتاً إذ أن زبائنه معروفون وسعر بضاعته معروف وهو لا يحبذ المفاصلة والمجادلة.. ثم يغشى سوق السعف ليشترى ما يكفيه منه ويعرج على كنتين عمنا على شريف (مكانه الآن المركز الصحي) .. ليبتاع منه تموينه ويعود الى قطيته .. وهكذا اياما وشهورا وسنينا...
6-
الشىء الوحيد الذي ينرفزه ويثير اعصابه ويخرجه عن طوره..لسان حبوبة ( مكة العمياء ) والتي تسكن بقطية على مسافة السمع من قطيته.. هوايتها مناكفته من دون سبب .. من صباح الرحمن تقف متكئة على عصاها امام قطيتها وتطلق لسانها بالكلام الذي يثير صاحبنا.... ( العبد ده الليلة ماسامعه ليه حس يكون ياربي فطس في قطيتو..) فيستشيط عم عبد الفضيل غضبا ... ( ياوليه انت ما عندك شغله من الصباح ؟ .. الله خاتي عليك كان عماك وخلاك ناشفة كده زي العود .. ده كلو من نبيحك ده).. ويستمر هذا العرض حتى يترك صاحبنا قطيته متجها لعمله..و بالرغم من المناقرة والشجار الصبّاحي.. فإن حبوبة( مكة) تحمل (بنبرها) عند الضحى ...تتلمس الطريق بعكازتها... و تذهب اليه تحت اللالوبة فتجلس بجانبه .. تتحدث معه وكأنها تتحدث مع نفسها إذ أنه لا يرد على حديثها إلا بهمهمات لا تكاد تبين ان كانت سخطاً ام تجاوبا معها..وتستمر هي في حديثها غير آبهة..
7-الغريب في الأمر .. بعد وفاة عمنا ( عبد الفضيل ) بشهور معدودة توفيت حبوبة (مكة )... ثم امتدت يد البلدية بعد اقل من عام الى اللالوبة فقطعتها بداعي اعادة تخطيط الحي

_________________

admin
Admin

عدد الرسائل : 519
الموقع : http://beja.topgoo.net
الدولة : النرويج
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

"الورقة الشخصية"
"الورقة الشخصية" :: 1

http://beja.topgoo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى